( مدارات): أعلن التحالف العربي عن انسحابه من ساحة المعركة باليمن، في مؤشر دال على فشل مهمته في هذا البلد.
وقالت قيادة ما يسمى بالتحالف العربي لدعم الشرعیة في الیمن، في بيان اليوم السبت، إن المكونات والتشكیلات العسكریة من “المجلس الانتقالي” وقوات الحزام الأمني، بدأت الانسحاب من المواقع التي استولت علیھا في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن خلال الفترة الماضیة.
وأضاف البيان، أن التحالف “يثمن استجابة المجلس الانتقالي في عدن لدعوة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لوقف إطلاق النار وتغليب الحكمة ومصالح الشعب اليمني وعدم الإضرار بها أو المساس بالممتلكات العامة والخاصة، وبدئها اليوم بسحب قواتها وعناصرها القتالية والعودة إلى مواقعها السابقة قبل الأحداث الأخيرة، وتسليم مقرات الحكومة اليمنية وبإشراف من التحالف”.
و بعد أزيد من أربع سنوات من الحرب ضد الحوثيين في اليمن، أقر التحالف ضمنيا بفشل الخيار العسكري في تحقيق الأهداف المتوخاة منه. وأصبح الخيار السلمي هو المطروح حاليا.
وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الاماراتية، أكد قبل أيام في مكة أن الحوار هو “السبيل الوحيد” لتسوية الخلافات بين اليمنيين.
يشار إلى أن التدخل العسكري في اليمن أو العمليات العسكرية ضد الحوثيين قادها تحالف من عشر دول بقيادة السعودية ، من ضمنها المغرب الذي قرر الخروج منه في وقت لاحق. وبدأ التحالف في تنفيذ ضربات جوية على الحوثيين في 25 مارس 2015، تحت مسمى (عملية عاصفة الحزم).