يواصل المضاربون رفع أسعار عدد من الخضر والفواكه، رغم تنبيهات وتحذيرات سلطات المراقبة التابعة للقطاعات الوزارية المختصة بمراقبة الـأسعار.  وهكذا ظلت أثمان الخضر والفواكه مرتفعة في الأسواق والمحلات التجارية الكبرى منذ دخول المغرب في مرحلة التعبئة ضد  انتشار فيروس كورونا المستجد، دون أن تكون لتحركات أجهزة المراقبة أي تأثير إيجابي في خفض لهيب الأسعار. فالطماطم التي كان سعرها  يقل عن خمسة دراهم للكيلو غرام الواحد قبل بداية الأزمة الصحية، قفز سعرها إلى عشرة دراهم، كم ا أن الخيار أصبح يلامس عتبة عشرة دراهم للكيلو غرام الواحد، فيما قفز  سعر البصل إلى 12 درهما للكيلو غرام الواحد. و تضاعف ثمن الكيلو غرام من البطاطس، إذ انتقل سعر  البطاطس من 4 دراهم للكيلو غرام إلى 8 دراهم. ويبقى السؤال المطروح هو هل ستعمل سلطات المراقبة المختصة على تصحيح الاختلالات المسجلة في أسعار  المواد الاستهلاكية الضرورية؟