لأول مرة منذ تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في مارس الماضي،  لا مس عدد المصابين  الجدد عتبة الألف و500 شخص في ظرف 24 ساعة، وهو ما ينذر  بدجول المغرب في مرحلة حرجة. ويبدو  أن تراخي المواطنين،  بعد رفع الحجر الصحي من جهة، وغياب  المراقبة الأمنية على  وضع الكمامات في بداية رفع الحجر الصحي، والسماح بتنقل الأشخاص بين المدن، وعدم اللجوء إلى منع  الاحتفال بعيد الأضحى، ساهم في الارتفاع المقلق في عدد الإصابات خلال الأسابيع الأخيرة…

في السياق، كشفت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء ، عن تسجيل 1499 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، و292 حالة شفاء، و23 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، السيد معاد لمرابط، في تصريح صحافي، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 36 ألف و494 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 25 ألف و677 حالة، ، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 556 حالة.