مدارات:  سيفتتح الملك محمد الساس الجمعة المقبلة السنة التشريعية الجديدة، في سياق يتسم  بترقب الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة، التي سوف تحمل بعض المفاجآت، وفي سياق تنامي انتظارات المواطنين على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، بالخصوص.

على المستوى التشريعي، سيتداول البرلمان بمجلسيه في مشروع قانون المالية لسنة 2020، الذي سيستأثر بالحيز الأكبر من النقاش خلال دورة الخريف، إضافة إلى  مواصلة مناقشة مشروع القانون المتعلق بالمجلس الوطني للغات والثقافات، المعروض على أنظار مجلس النواب. و من المنتظر أن تتم المصادقة على  هذا النص خلال الدورة التشريعية الخريفية.

و المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية مؤسسىة دستورية وطنية مرجعية في مجال السياسات اللغوية والثقافية، تضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة في مجال السياسات اللغوية والثقافية والسهر على انسجامها وتكاملها. وستكون لهذه المؤسسة صلاحيات واسعة في حماية وتنمية اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية وكذا الحسانية واللهجات ومختلف التعبيرات الثقافية المغربية.