أكد  النائب البرلماني بالكونغرس الغواتيمالي، مانويل كوندي أوريانا ، أمس الخميس، دعمه للتسوية السياسية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وقال النائب البرلماني ، خلال مشاركته في أشغال الدورة 39 لمنتدى رئيسات ورؤساء المجالس التشريعية بأمريكا الوسطى والكراييب، إن الحل النهائي للنزاع المفتعل في الصحراء المغربية لن يكون إلا على قاعدة مقترح الحكم الذاتي الذي أعده المغرب والذي يتميز بالجدية والمصداقية والواقعية.

في وقت  سابق، أشاد مانويل كوندي أوريانا بالدور الذي اضطلع به المغرب ، بفضل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، في تعزيز التقارب بين الأطراف الليبية من أجل دعم عملية التسوية السياسية في هذا البلد.

وقال المسؤول الغواتيمالي بمناسبة مباحثات أجراها مع سفير المغرب بغواتيمالا، طارق اللواجري، إن “الحوار الليبي-الليبي يشكل فضاء مهما للتفاوض وفرصة متميزة للتأكيد على أن الحوار لا يزال هو السبيل الأكثر أمانا والأنسب للتوصل إلى حلول دائمة”.

يشار إلى أن الدورة  الـ39 لمنتدى رئيسات ورؤساء المجالس التشريعية بأمريكا الوسطى والكراييب،  التي انعقدت أمس الخميس عبر تقنية المناظرة المرئية والتي شارك فيها رئيس مجلس المستشارين السيد عبد الحكيم بن شماش مرفوقا بكل من الخليفة الرابع السيد عبد القادر سلامة، وأمين المجلس السيد أحمد الخريف، تميزت بتنصيب رئيسة مجلس النواب المكسيكي السيدة Dulce María Sauri ، رئيسة جديدة  للمنتدى.