قررت قيادة المنظمة الديمقراطية للصحة العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل، وهي النقابة التابعة  لـ(البام)، حل جميع أجهزة النقابة، والالتحاق بشكل جماعي بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في مؤشر يدل على تنامي صراعات الأجنحة داخل  المنظمة النقابية. وأعلنت قيادة المنظمة الديمقراطية للصحة، خلال انعقاد مجلسها الوطني الاستثنائي، السبت الماضي بالرباط، عن حل جميع أجهزتها على كافة المستويات المحلية والإقليمية والجهوية والوطنية، والالتحاق الجماعي بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل. وأكد  عدي بوعرفة، في هذا الصدد، أن نقابة الصحة ستعود إلى”بيتها”، في إشارة إلى الكونفدرالية الديمقراطية للشغل. ورغم نفي قيادة  المنظمة الديمقراطية للشغل وجود أي صلة بين قرار تفكيك أجهزة منظمة الصحة التابعة للمركزية النقابية، و مخرجات المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة الذي أفرز قيادة جديدة، إلا أن المراقبين يعتبرون قرار الالتحاق بالكونفدرالية  الديمقراطية للشغل، من تبعات مؤتمر البام، حيث عبر العديد من المناضلين داخل المنظمة الديمقراطية للصحة عن معارضتهم للقيادة الحزبية الجديدة.