( مدارات): أكدت قيادة التجمع الوطني للأحرار، التفاعل الإيجابي للحزب مع توجيهات جلالة الملك محمد السادس بشأن تجديد النخب وضخ كفاءات جديدة في الحكومة والمؤسسات وإدماج الشباب.
وأحاط عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، أعضاء المكتب السياسي للحزب الذي انعقد أخيرا بعاصمة سوس، بمسار مشاورات التعديل الحكومي المرتقب مع رئيس الحكومة، دون أن يخوض في تفاصيل الهيكلة الحكومية الجديدة، ولا المرشحين لمغادرة الحكومة ولا ما إذا كانت قيادة التجمع ستشرك كفاءات تجمعية جديدة في التعديل الحكومي المرتقب؟
وجدّد المكتب السياسي تفويضه للرئيس، لتعزيز مشاركة (الأحرار) في الحكومة، التي عبّر (المكتب السياسي) عن أمله في أن تضّم كفاءات، قادرة على مواصلة تنزيل الإصلاحات الكبرى التي تعرفها بلادنا، وإيجاد حلول عملية للتحديات التي تواجهها.
في السياق نفسه، القيادة تجاوب الحزب مع الدعوة الملكية الرامية إلى جعل الإصلاحات التي تعرفها المملكة مُلبّية لحاجيات المواطنين، وخاصة الفئات الهشة، وأن تنعكس إيجابا على حياتهم اليومية، مع الحرص على دعم الطبقة الوسطى وتحقيق العدالة المجالية.
و تطرق اجتماع المكتب السياسي للحزب، إلى التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، الذي نشر أخيرا، والذي كشف عن اختلالات في تدبير القطاع الفلاحي، ما جعل أخنوش يرد ويقدم توضيحات تهم بالخصوص المغرب الأخضر واستراتيجية –(أليوتيس)، وقدم الأرقام التي توضح ، بحسب بلاغ للمكتب السياسي، النتائج الإيجابية لهذين القطاعين، مصحّحا ما تم تداوله من “معطيات مغلوطة لا تستند على أي أساس” .
واكد المكتب السياسي “حرصه على الاحترام الكامل للدستور والتقيد بمبادئه، داعيا إلى البناء السليم لمنهجية عمل المؤسسات الدستورية وحماية استقلاليتها عن أي تعريض سياسي أو أي زج بها في صراعات ضيّقة خدمة لطرف دون آخر”، حسب نص البلاغ.