استعاد وزراء (البيجيدي) الذين غادروا الحكومة بعد تعديلها، عضويتهم داخل الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية. وأعلن بلاغ للأمانة العامة للحزب صدر عقب اجتماعها الإثنين، أنه جرى تثبيت عضوية لحسن الداودي ومحمد نجيب بوليف وخالد الصمدي في الأمانة العامة، بعد فقدانهم لها بزوال صفتهم الوزارية.

ونوهت الأمانة العامة للحزب بما سمته بالرؤية “الناظمة لتدبير التعديل الحكومي، وخاصة إعادة هيكلة الحكومة بالتقليص الدال لعدد المناصب الوزارية وتجميع بعض القطاعات بغرض تعزيز النجاعة والانسجام والتنسيق في العمل الحكومي، والتشبيب والتجديد في مناصب المسؤولية”، كما نوهت  ب “التقدم النوعي لحضور النساء في التشكيلة الحكومية الجديدة من خلال تكليف أربع نساء بقطاعات حكومية”.