عارض وزير التربية الوطنية الفرنسي، “جان ميشيل بلانكر”، ارتداء الحجاب في المجتمع الفرنسي.

وقال الوزير، في حديث للقناة التلفزية (بي إف إم) إن “ما يجسده الحجاب الإسلامي بشأن وضعية المرأة لا يتوافق مع قيمنا”، مؤكدا معارضته الشديدة لارتداء الحجاب من طرف أمهات التلاميذ خلال الرحلات المدرسية.   وأضاف أن الحجاب “غريب عن بيئتنا وأنه غير مرغوب فيه في مجتمعنا.”

وفي الوقت الذي ذكر الوزير الفرنسي أن القانون الفرنسي يسمح بارتداء الحجاب في الأماكن العامة وكذلك أثناء الرحلات المدرسية من قبل النساء المصاحبات، أكد بالمقابل أنه لا ينبغي أن “نشجع هذه الظاهرة”.

وانتقد بلانكير، في الشهر الماضي  ملصقًا لاتحاد أولياء أمور التلاميذ  يدافع عن حق الأمهات المحجبات في الذهاب في رحلات مدرسية.  وجوابا عن سؤال حول علامات التطرف المحتملة في المدرسة ، ذكر (جان ميشيل بلانكير)، مثال “الصبية الصغار الذين يرفضون إمساك يد الفتيات الصغيرات”، ” من الواضح أن هذا غير مقبول في مدرسة الجمهورية. الحل بسيط وسريع ، لكن إذا أدى إلى مشكلة أكثر خطورة ، يتم الإبلاغ عنه. “