جددت الغابون، اليوم الاربعاء، على لسان وزير شؤون خارجيها السيد باكوم موبيليت-بوبيا، دعمها “الثابت” لمغربية الصحراء، وكذا للمسلسل السياسي الذي تشرف عليه “حصريا” الأمم المتحدة لايجاد حل نهائي للنزاع حول الصحراء المغربية.

وقال السيد باكوم موبيليت-بوبيا خلال لقاء صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة، إنه “كما تم التعبير عن ذلك مؤخرا أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للامم المتحدة، فإن الغابون تظل الى جانب المغرب وتجدد دعمها للمسلسل السياسي الجاري تحت الاشراف الحصري للأمين العام للأمم المتحدة”.

وأعرب الوزير الغابوني من جهة أخرى، عن ارتياحه “لجودة علاقات الصداقة والأخوة والتعاون” التي تجمع البلدين، و”للعلاقة المتميزة جدا” القائمة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الغابوني علي بانغو أونديمبا، منوها ب”الهجوم الدبلوماسي” الذي تقوده المملكة على الساحة الافريقية، من خلال 53 زيارة ملكية لنحو ثلاثين بلدا إفريقيا، والتي توجت بتوقيع أزيد من 1000 اتفاق للتعاون مع شركاء المغرب الافارقة.

وخلال اللقاء مع الصحافة الذي انعقد في أعقاب مباحثاته بالرباط مع السيد بوريطة، أشار وزير الشؤون الخارجية الغابوني أيضا إلى وجود حوالي مائة مقاولة مغربية في أكثر من 42 بلدا بالقارة ونمو المبادلات التجارية للمغرب مع البلدان الافريقية بأكثر من 60 في المئة خلال السنوات العشر الأخيرة.