انتقل صباح اليوم الإثنين إلى دار البقاء الشيخ ابراهيم كمال، أحد مؤسسي الحركة الإسلامية المغربية وعضو الأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة.
وارتبط اسم الراحل بحادثة اغتيال القيادي الاتحادي السابق عمر بنجلون في 18 دجنبر 1975 ، حيث تم تحميله مسؤولية التورط في الاغتيال إلى جانب المؤسس الأول للشبيبة الإسلامية.
وجرى اعتقال إبراهيم كمال يوم 7 يناير 1976 ، وكان نائبا لرئيس تنظيم الشبيبة الإسلامية عبد الكريم مطيع الذي تمكن من مغادرة البلاد. وبعد ذلك بخمس سنوات أدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء عبد الكريم مطيع وحكمت عليه غيابيا بالسجن المؤبد وبرأت نائبه إبراهيم كمال بتاريخ 18 سبتمبر 1980.