يبصم المغرب على مشاركة متميزة في المعرض الدولي للفلاحة والثروة الحيوانية بأبيدجان، الذي انطلق أمس الجمعة. ويشارك المغرب، الذي يشغل جناحا يمتد على مساحة 180 متر مربع، بـ 15 شركة فاعلة في قطاع الصناعات الغذائية والفواكه والخضر الطازجة، والمنتجات المحلية والمنتجات البحرية
وحضر عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، النسخة الخامسة من المعرض المنظم تحت شعار “الفلاحة الذكية والابتكارات التكنولوجية: أية آفاق للفلاحة الإفريقية”.
ويضم الوفد المغربي المشارك في هذه التظاهرة، أيضا، مسؤولين من الوزارة وممثلين عن التنظيمات المهنية ، إضافة إلى سفير المغرب في الكوت ديفوار عبد المالك الكتاني. وأبرزت الوزارة، في بلاغ لها، أن هذه هي المشاركة الثالثة للمملكة في هذه التظاهرة.
ويعتبر المعرض الدولي للفلاحة والثروة الحيوانية بأبيدجان تظاهرة مرجعية في إفريقيا جنوب الصحراء، يهدف إلى تثمين وإنعاش وتطوير ثروات القطاع الفلاحي والثروة الحيوانية والسمكية في القارة.
وخلال نسخة هذه السنة، التي تحل فيها فرنسا كضيف شرف، يستقبل المعرض المقام على مساحة 18 الف متر مربع، أزيد من 800 عارض وينتظر أن يستقطب أزيد من 300 الف زائر من 30 دولة.
ومنذ سنة 2015 شارك المغرب بصفة منتظمة في نسخ هذا المعرض النصف سنوي، بهدف تبادل الخبرات وتنمية فرص التعاون بين مختلف الجهات الفاعلة في القطاع الفلاحي بالقارة الإفريقية.