للمرة الألف، يرمي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حكيم بن شماش، الكرة في مربع الخارجين عن الشرعية،  للعودة إلى جادة الصواب و التمسك بشرعية مؤسسات التنظيم، من خلال توجيه نداء جديد يدعوهم فيه إلى المصالحة ونبذ التفرقة والانقسام والانتصار للذات.

خاطب بن شماش ذكاء المعاندين للشرعية، مجددا، اليوم الأربعاء، تأكيده على ضرورة الجلوس إلى طاولة النقاش الرزين  والحكيم بغية الإمساك بخيوط مصالحة داخلية مبنية على أسس صلبة، في أفق مواجهة الاستحقاقات والتحديات التي تواجه (البام).

ودعا بن شماش، بالمناسبة، المكتب الفيدرالي، إلى مراجعة القرارات التأديبية التي سبق أن اتخذها في حق بعض أعضاء الحزب، لتكون مقدمة دالة لتيسير شروط إطلاق الحوار الداخلي من أجل وحدة الحزب، بعيدا عن لغة الشماتة ومنطق المنتصر والمنهزم، لما فيه “مصلحة حزبنا ووطننا، ولتهيئي مختلف المحطات والاستحقاقات القادمة بنفس وحدوي مستقبلي” حسب ما ورد ف ينداء جديد وقعه الأمين العام للحزب.

وطالب بن شماش، مناضلات ومناضلي الحزب إلى التمسك بوحدة الحزب والالتفاف حول مؤسساته، وحول مشروعه الحداثي الديمقراطي بما يعنيه ذلك من ضرورة الانتصار الفعلي لقواعد الشرعية الديمقراطية، ولروح المشروع السياسي المنتصر للاختيار الديمقراطي، ولمسار المصالحات الوطنية الرائدة والشجاعة التي تتطلب تعبئة كل الطاقات المتجددة لإنجاح مختلف الأوراش المطروحة على جدول أعمال بلادنا، وفي مقدمتها ورش النموذج التنموي الجديد وما يتطلبه من انخراط فعال في رهانات واستحقاقات العشرية الثالثة للعهد الجديد.

وعبر بن شماش عن هاجسه بضرورة توطين دعائم الوحدة الحزبية ، في سياق المبادرة التي أطلقها بتاريخ 23 شتنبر 2019 من أجل تدشين مسار حوار داخلي مسؤول وبناء يروم تعبئة الطاقات الفردية والجماعية، خارج لغة ومنطق الحسابات السياسوية والمصلحية الضيقة وبمقاربة دامجة لمختلف مؤسسات ومناضلات ومناضلي الحزب، من أجل إيجاد السبل العملية والشجاعة لتجاوز الأزمة التنظيمية التي يمر منها الحزب منذ شهور،

وجدد بن شماش دعوته لكل المؤسسات الحزبية، ولكل المناضلات والمناضلين للانخراط المسؤول في مبادرة الحوار الداخلي التي سنطلقها بجدولة محددة، وبمقاربة دامجة وحدوية، من أجل انجاح هذه المحطة الحاسمة في حياة حزبنا.

النداء الجديد الذي أطلقه بن شماش، جاء بعد ما انتصرت له المحكمة الابتدائية، الأربعاء الماضي، وقضت ببطلان اللجنة التحضيرية التي ادعى سمير كودار أنه يترأسها.  قرار المحكمة  منح شحنة  قوية لجناح الشرعية داخل الحزب لمواصلة التحضيرات لعقد المؤتمر الوطني للحزب بداية السنة المقبلة، في سياق يريده بن شماش وحدويا، وهادئا ومفعما بالأمل والإرادة في المضي قدما في  تنزيل المشروع السياسي للحزب.

وكان بن شماش أكد في وقت سابق، تمسكه بتغليب قيم الحوار والمصالحة ورأب الصدع، مبرزا حرصه الشديد على لم شمل التنظيم، بما يخدم مصلحة الحزب والوطن.