شارك حوالي 28 ألف متظاهر في  مسيرة السبت بفرنسا تخليدا لمرور السنة الأولى على انطلاق شرارة احتجاجات السترات الصفراء، فيما قالت مصادر من الحركة الاحتجاجية إن عدد المتظاهرين تجاوز 39 ألف. وكانت السلطات الفرنسية  تتخوف من  أن تندلع أعمال عنف بسبب مشاركة  المتطرفين  المنتمين إلى الحركة الاحتجاجية واليسار المتطرف. ومنعت الشرطة كل أشكال التجمع بالشانزليزيه.

ولم يمنع الإنزال الأمني المكثف من وقوع اشتباكات بين عناصر الشرطة ومتظاهرين. وتدهور الوضع الأمني بساحة إيطاليا حيث ألحقت أضرارا بالممتلكات وأشعلت النيران وسط الأزقة. وتم توقيف 129 شخص واستنطاق 147  آخرين. وتم إخلاء ساحة إيطاليا ليعود الهدوء، فيما نزلت مجموعات صغيرة إلى محيط الوسط التجاري ، واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وانطلقت احتجاجات السترات الصفراء منتصف شهر نونبر 2018,  بسبب الزيادات في أسعار الوقود، لكن نطاقها تمدد رغم تراجع الحكومة عن تلك الزيادات، لتتحول الاحتجاجات إلى أخطر ظاهرة احتجاجية عرفتها فرنسا في ظل الرئيس إيمانويل ماكرون.